حرف مقفل

مريم حميد | تركيا – العراق

لو عاد قلبي نقيا مثل شباك النذور 

قادرا على منحك المنى دون أن يفتح 

لن تتمكن منه 

وأنت حرف مقفل في مفاتح الأسوار

أو حين تكون مفتاحا في باب الريح كما في حياتك الأولى 

لو إني قارة كنت ستطل علي من بعيد  

تحسب أشجاري خراف خضراء فتعدها 

 حتى لا يعتمر جمري رأسك كقبعة ولا تعتمره أنت لو اقتربت 

ولو كنت بلدة ودخلتها سأرتفع على بساط النسيان 

حتى يجعلني ضمن حواسه السبع  

ولو كنت في المدينة التي تسكن في أقراطي كنت  ستحلق مع نوارس تعبها 

كلما شهقت 

أو أن تضع غروبها في أبريق شاي لتضيفك من حرارة قلبي  

 لكن لو تركت هذا كله فسأحتفل بياسمينك الاربعيني

  كما تحتفل أم بأول أسنان اللبن لطفلها البكر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى