الرئيسية / شعر / القصيدة 

القصيدة 

سليمان دغش | فلسطين

لوحة الفنانة الفلسطينية منيرة تركمان

أهيِّئُ نَفسي لَها

حينَ أصحو منَ النومِ في حُلْمِها

وحينَ تصحو منْ حُلُمي في نومِها

أُهيئُ صبحي لها

وأبدأُ طقسَ الوضوءِ المُبكِّرِ

بحمّامِ ماءٍ ساخنٍ

وبعضِ الشامبوهاتِ

ولمسةِ عطرٍ فرنسيٍّ

أوزِّعُها باهتمامٍ شديدٍ

على ملامسِ جسمي

وأبدأُ يومي الجديدَ على هَديها

كما كلَِّ يومٍ

بفنجانِ قهوة

وقطعةِ حَلوى

وبعضِ جريدةْ

أهيِّئُ نفسي لها

وأَحمِلُها  إلى مشاغِلِ يومي المُمِلِّ

وآوي كعصفورٍ مُتعبٍ

منْ دُوارِ البحارِ

ومنْ أوارِ النهارِ

إلى ظِلِّها

يُحيِّرُني سؤالٌ فلسفيٌّ بسيطٌ

ما الذي يجعلُ الفراشةَ تَنتحرُ

على شبقِ الضوءِ

في ليلها..؟؟

أهيِّئُ نفسي لها

حينَ أعودُ إليَّ ..إليها

مُحَمَّلاً بانكِساراتِ يومي الطويلِ

وَمثقلاً بأًسئلةٍ لا تبحثُ عنْ جوابٍ

تلازمُني كظِلِّي الذي أدمَنتهُ

مثلما أدمَنَني ها هُنا حَنظلهْ …

أهيِّئُ نفسي لها

أهيِّئُ الليلَ قداساً يسوعيَّ الدلالةِ

أوقدُ لها شمعةً

وأُعدُّ نبيذاً شهيّاً للعشاءِ الأخيرِ

وأسهرُ الليلةَ شمعةً.. شمعةً

ودَمعةً ..دَمعةً

على وقعِ سيمفونيَّةٍ تشرَبُني

على مَهلها

وتفتح ُالليلَ للريحِ والأسئلةْ

أهيِّئُ نفسي لها

حينَ تدخلُ ليلي

وحينَ أدخلُ في ليلِها

وأختمُ ليلي الطويلَ الطويلَ

بها

ولها

حينَ تحضُرُني بلا مَوعدٍ

وتكتُبُني

شهقةً

شهقةً

في القصيدةْ .. !!

عن عالم الثقافة

ناصر أبو عون - رئيس تحرير جريدة عالم الثقافة

شاهد أيضاً

الوادي المقدس

هلال بن سالم السيابي| شاعر عُماني ودبلوماسي سابق الأصل بين الأقواس الصغيرة لشاعر الإسلام العلامة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: