الرئيسية / سياسة / حكومة الاحتلال تودع الرئيس جو بايدن بمزيد من عطاءات البناء في المستوطنات

حكومة الاحتلال تودع الرئيس جو بايدن بمزيد من عطاءات البناء في المستوطنات

إعداد: مديحة الأعرج/المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان

 

تقرير الاستيطان الأسبوعي من 2/7/2022-15/7/2022

كما كان متوقعا لم يكن الاستيطان مدرجا على جدول أعمال الرئيس الأميركي جو بايدن في محادثاته ولقاءاته مع القادة الاسرائيليين وهذا مؤشر سلبي على موقف الادارة الاميركية من هذا الملف ومن حل الدولتين ، الذي يتظاهر الرئيس الاميركي بتأييده . يبدو أن هذه الادارة تسير على خطى الادارة السابقة ولكن بوسائل ناعمة ، تلك الإدارة التي نأت بنفسها عن وصف الاستيطان بغير الشرعي أو أنه مخالف للقانون الدولي . وفي صدد الزيارة فقد طغت على سياسة حكومة الاحتلال مناورات تضليل هي امتداد لمناورات التضليل الاسرائيلية التي لا تتوقف كلما تعلق الامر بالنشاط الاستيطاني ، الذي تقوم به في الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية . هذا ما كنا نشهده في محطات سياسية مختلفة وخاصة عندما يتعلق الأمر بعلاقات دولة الاحتلال مع الولايات المتحدة الأميركية . ولهذا ما يؤكده وهو ما حصل عامي 2010 و 2016 عندما قام جو بايدن بزيارات لاسرائيل وهو يشغل منصب نائب رئيس الولايات المتحدة ، حين وجهت حكومة بنيامين نتنياهو صفعات للإدارة الاميركية بالاعلان عن عطاءات لبناء آلاف الوحدات الاستيطانية في الضفة الغربية بتركيز على البناء في مدينة القدس . وهكذا في جميع زياراته لاسرائيل كنائب للرئيس كانت حكومات اسرائيل تستقبل جو بايدن بالترويج لقرارات عطاءات استيطانية جديدة .

المشهد عام 2022 لم يتغير من حيث الجوهر . في سنوات سابقة كانت حكومات اسرائيل برئاسة بنيامين نتنياهو تستقبل نائب الرئيس بقرارات استيطانية تحمل كما لا بأس به من الاهانة المباشرة للإدارة الاميركية . هذه المرة اي عام 2022 تقرر الحكومة الإسرائيلية الانتقالية برئاسة يئير لبيد توديع الرئيس بالترويج لقرارات بعطاءات استيطانية جديدة لمخططين في القدس الشرقية ، ففي اليوم ، الذي كان فيه جو بايدن يهبط بطائرته في مطار بن غوريون ، كان من المقرر مناقشة الترويج لمستوطنتين جديدتين في القدس الشرقية ، غير أن رئيس الحكومة الانتقالية الاسرائيلية يائير لابيد عكس الاتجاه وقام بإلغاء المناقشة المزمعة للجنة تخطيط منطقة القدس التي كان من المفترض أن تعقد في 18 تموز الجاري ، من أجل تجنب الإحراج أثناء زيارة بايدن للمنطقة ، ليتم تحديد المناقشة بعد أسبوع أي في 25 تموز . وكانت لجنة التخطيط الاسرائيلية تناقش إيداع خطتين لـبناء 2000 وحدة الامر الذي يوجه ضربة قاسية لتطوير القدس الشرقية كعاصمة فلسطينية. إذ تغلق المخططات ، جفعات حشاكيد بالقرب من بيت صفافا ومخطط القناة السفلى بين هار حوما وجفعات هاماتوس، آخر ممر متبقي يربط بين بيت صفافا وشرفات وباقي الأحياء الفلسطينية في القدس الشرقية .

في الوقت نفسه أعلن وزير شؤون القدس والبناء والاستيطان في حكومة الاحتلال زئيف الكين، أن إسرائيل سوف تواصل تغيير الواقع في القدس الشرقية وترسيخ ضمها وفق خطة الحكومة للعام 2018 وإغلاق ما أسماه بالفجوات والفوارق بينها وبين القدس الغربية . فقدأعلنت وزارته بالشراكة مع بلدية الاحتلال عن إنشاء مركزين بتكلفة إجمالية قدرها 50 مليون شيكل في العيسوية وبيت حنينا، واستكمال اختراق النفق الأول أسفل مستوطنة التلة الفرنسية لربط مستوطنات غور الأردن و”معاليه أدوميم” بالقدس المحتلة، ومنها إلى مدينة “تل أبيب” عبر الطريق الالتفافي (443) الذي ينتهي العمل به مع منتصف العام 2024.وأكدت أن النفق هو أحد أربعة أنفاق أسفل مستوطنة التلة الفرنسية المقامة على أراضي جبل للمشارف بالقدس المحتلة، بطول إجمالي يبلغ حوالي 4.4 كم وعمق حوالي 40 مترا، نفقان باتجاه مستوطنة “معاليه أدوميم”، وبالاتجاه المعاكس بطول 1.5 کیلومتر لكل منهما مساران في كل اتجاه ونفقان باتجاه مستوطنة (بسغات زئيف) وبالاتجاه للعاكس . وتأتي إقامة هذه الأنفاق ضمن مخطط تغيير منظومة حركة السير والمواصلات في مدينة القدس الشرقية وتسهيل دخول وخروج للمستوطنين بأسرع وقت وجلب المزيد من المستوطنين وبناء المزيد من المستوطنات ضمن خطة “القدس الكبرى”التي من ضمن بنودها ضم الخاصرة القدس الشرقية أو (البوابة الشرقية) وهي 67 ألف دونم تمتد من مستوطنة (كيدار) جنوب شرق أبو ديس حتى قرية مخماس شمال شرق القدس.

ويعمل الاحتلال على إقامة شبكة الطرق والأنفاق والجسور هذه ضمن حزام استيطاني يلتف حول القدس الشرقية ويبتلع أراضيها ويحاصرها لصالح المشروع الاستيطاني وإنشاء مباني الرفاه والرعاية الاجتماعية في الأحياء في شرق للدينة ومساعدة السكان على الحصول على خدمة أفضل حسب الادعاءات المتكررة وتخفيف الازدحام الموجود في المؤسسات العامة في غرب للدينة. كما تزعم بلدية الاحتلال أنه تم تسجيل إنجاز هام في مشروع فصل المستوى عند مفترق الثلة الفرنسية، حيث اخترق أول نفق تحت الأرض عند مفترق الثلة الفرنسية باتجاه معاليه أدوميم ونفقا آخر باتجاه بسغات زليف، كجزء من نظام النقل المستقبلي في القدس، والذي يشمل أيضا توسيع عدد مداخل المدينة بتكلفته حوالي 1.2 مليار شيكل، لتقليل الازدحام وتدفق المستوطنين من والى القدس الشرقية باتجاه الشارع السريع 443 تل ابيب القدس ، وتسهيل الوصول إلى خدمات السكك الحديدية الخفيفة في للحطة أسفل مستوطنة التلة الفرنسية في أحد أكثر التقاطعات مركزية وازدحاما في القدس.

وتواصل سلطات الاحتلال تسوية أوضاع البؤر الاستيطانية ، التي تحولت الى ملاذات آمنة لمنظمات الارهاب اليهودي وتبييضها وفقا لما يسمى قانون التسويات ، حيث اعترفت وزارة الداخلية الإسرائيلية بحوالي 29 بؤرة استيطانية، في مناطق مختلفة من الضفة الغربية وذلك خلال عام من تولي الوزيرة اليمينية المتطرفة أيليت شاكيد منصبها كوزير للداخلية وذلك في إطار محاولاتها التودد للمستوطنين ، حيث تحول الوزارة كل عام مبلغ 3.3 مليار شيكل (970 مليون دولار)، كمنحة لحوالي 200 مستوطنة وتدعي شاكيد إن اعتراف وزارة الداخلية بهذه البؤر الاستيطانية ، وتحويل ميزانية لها ، سيفتح المجال أمامها ، لتلقي ميزانيات من الوزارات الأخرى. وكانت الحكومة الإسرائيلية قد خصصت مبلغ 29.5 مليون شيكل من أجل ربط بؤر استيطانية عشوائية في الضفة الغربية المحتلة بشبكة الكهرباء وإعداد خرائط هيكلية لها تمهيدا لشرعنتها، وجرى رصد هذا المبلغ من خلال دائرة الاستيطان، التابعة للهستدروت الصهيونية ، التي تشكل ذراعا تنفيذيا للحكومة وهي ميزانية حصل عليها حزب “يمينا” بموجب الاتفاق الائتلافي . وأقرها رئيس الحكومة السابق ورئيس “يمينا” السابق، نفتالي بينيت، الذي يتولى حاليا حقيبة الاستيطان . ويعتبر تمويل البؤر الاستيطانية العشوائية بند مهم في خطة عمل دائرة الاستيطان للعام الحالي .كما أن ربط البؤر الاستيطانية بالكهرباء مشروط بمصادقة المستوى السياسي، بهدف شرعنة هذه البؤر، وبعد مصادقة وزير الأمن، بيني غانتس على ذلك. وقد أجرت دائرة الاستيطان في الأسابيع الأخيرة ترسيم خرائط لعشرات البؤر الاستيطانية العشوائية، بهدف تنفيذ ما تسميه “تحسينات أمنية”، مثل نصب كاميرات أو عربات إخماد نيران. وتعمل “الإدارة المدنية” من أجل المصادقة على أي بؤرة استيطانية ترتبط بالكهرباء وتنفذ فيها “التحسينات الأمنية”.

وينشط في السنوات الأخيرة ما يسمى “منتدى استيطان الشباب” من أجل شرعنة بؤر استيطانية عشوائية وربطها بشبكة الكهرباء، وباتت الحكومات الإسرائيلية تطلق على هذه البؤر تسمية “استيطان الشباب”. إلا أن هذه البؤرة مرتبطة بشبكة الكهرباء في مستوطنات بصورة غير رسمية،. وأشارت إلى أن بؤر استيطانية عشوائية كثيرة هي “بلدات برجوازية بطبيعتها، وتشمل بيوتا واسعة، لكن في بؤر أخرى يسكن سكانها في كرافانات”.وقُدمت في السنوات الأخيرة خطط تهدف إلى شرعنة بؤر استيطانية عشوائية. ففي العام 2020، قدم وزير الاستيطان حينها، تساحي هنغبي، من حزب الليكود، خطة لشرعنة 46 يؤرة استيطانية، قسم منها كأحياء في مستوطنات وقسم آخر كمستوطنات جديدة.

وفي السياق يزداد عنف المستوطنين ضد المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم بغطاء كامل من جيش وسلطات الاحتلال وإدارته المدنية . هذا ما أكدته منظمة “بتسيلم” الإسرائيلية الحقوقية ، التي اعتبرت عُنف المستوطنين جزءا من سياسة حكوميّة للقوّات الرسميّة ، لا تسمح به فقط ، بل وتُتيح تنفيذه وتشارك فيه ، وذلك كجزء من استراتيجيّة نظام الأبارتهايد الإسرائيليّ لتوسيع واستكمال عمليّة الاستيلاء على الأراضي الفلسطينية . فعُنف الاحتلال- المنظّم الرسميّ أو غير الرسميّ- هو “جزءٌ لا يتجزّأ من نظام الأبارتهايد الإسرائيليّ الطامح إلى تهويد المكان، أي سائر المنطقة الممتدّة بين النهر والبحر، والذي يعتبر هذا النظام الأرض موردًا وُجد أساسًا لخدمة الجمهور اليهودي فقط . ولهذا الاعتبار تخصّص الأرض بشكل شبه حصريّ لاحتياجات المستوطنات اليهوديّة القائمة من تطوير وتوسيع وإقامة بلدات يهوديّة جديدة . وفي موازاة ذلك ، حسب ” بتسيلم ” يعمل هذا النظام على تشظية المجال الفلسطينيّ وتفتيته وعلى تجريد الفلسطينيّين من أراضيهم وزجّهم في معازل ضيّقة ومكتظّة , وفد وثقت “بتسيلم” العديد من الانتهاكات والجرائم التي ارتكبها المستوطنون خلال النصف الأول من العام الجاري 2022، في الضفة الغربية والقدس المحتلة وبما يشمل الضرب ورشق الحجارة والتهديد والوعيد وإحراق الحقول وإتلاف الأشجار وشتّى المزروعات وسرقة الثمار واستهداف المنازل وتخريب السيّارات وإغلاق الطرق وإطلاق النّار، وأحيانا القتل كما جرى مؤخرا في قرية سكاكا في محافظة سلفيت والاعتداء على المزارعين في الغور، وتعرض عائلات فلسطينية للرشق بالحجارة، والتهديد من قبل المستوطنين في الخليل أمام أعين جنود الاحتلال الذين لم يتحركوا ولم يمنعوا هذه الانتهاكات ، حيث يتعدّد الوكلاء القائمين على التنفيذ (الحكومة والجيش والإدارة المدنيّة والمحكمة العليا والشرطة وجهاز الأمن العام “الشاباك” ومصلحة السّجون وسُلطة الطبيعة والحدائق، وغيرها).

وعلى صعيد التوسع في النشاطات الاستيطانية صادقت سلطات الاحتلال على مجموعة من المخططات الاستيطانية لتوسيع البناء في عدد من المستوطنات المقامة في الضفة الغربية المحتلة.المشاريع الاستيطانية تستهدف مستوطنات في محافظات القدس وبيت لحم والخليل ورام الله والبيرة وجنين وسلفيت ، وأن سبع مستوطنات من أصل تسع تم استهدافها بهذه المخططات تقع في المنطقة التي تعرف “بمنطقة العزل الغربية”.و أبرز هذه المخططات ، هو المخطط في مستوطنة “بيتار عيليت” الذي استهدف 303 دونما من أراضي بلدتي نحالين وحوسان في بيت لحم لبناء 1061 وحدة استيطانية جديدة، وكذلك المخطط الاستيطاني الذي يستهدف مستوطنة “ميفو هورون” في رام الله بواقع 258 دونما من الأراضي الفلسطينية المجاورة التي تعود لقريتي بيت نوبا وبيت لقيا، لبناء 210 وحدة استيطانية إضافية في المستوطنة في الناحية الشمالية الشرقية منها.كما تمت المصادقة على مخططين استهدفا مستوطنة “إفرات” وعلى وجه التحديد البؤرتين الاستيطانيتين إلى الشمال منها وهما “غفعات هداغان” و”غفعات هاتمار” حيث تم دعم البؤرتين بمزيد من التوسع بـ223 وحدة استيطانية على حساب الأراضي الفلسطينية المجاورة التي تعود لكل من بلدات الخضر وأرطاس ، فضلا عن مخطط لإقامة مركز “تطوير خدمات” في المنطقة التي تتوسط مستوطنة “شاكيد” ومستوطنة “حنانيت” و”تل مناشيه”، ومخطط في مستوطنة “كريات أربع” في قلب مدينة الخليل لإقامة 30 وحدة استيطانية على ما مساحته 9 دونمات من الأراضي الفلسطينية التابعة لكل من خلة الضبع وخلة السنسل.

انتهاكات أسبوعية وثقها المكتب الوطني للدفاع عن الأرض فترة اعداد التقرير

القدس:

هدمت آليات الاحتلال الإسرائيلي منزلا قيد الانشاء، في بلدة جبل المكبر يعود للمواطن عمر فهد جعافرة، بحجة عدم الترخيص.ومشتلا زراعيا في بلدة العيسوية، تعود ملكيته للمقدسي رأفت طارق.ومغسلة للمواطن أنس عبيد، بحجة البناء عدم ترخيص، كما جرفت أرضا للمواطن لؤي الكسواني في قرية النبي صموئيل شمال غرب القدس المحتلة..

الخليل:

هدمت قوات الاحتلال منزلا تعود ملكيته للمواطن نايف علي الكعابنة ، عقب مداهمتها لتجمع أم قصة، في بادية يطا ومنزلا قيد الانشاء تعود ملكيته للمواطن محمد ابراهيم الاتيمين الكعابنة، في قرية خشم الدرج بينما اخطرت المواطن خليل اطعيمات الكعابنة، بوقف العمل في منزله بمنطقه “الخروعة” بالبادية. كما هدمت بئر مياه وأرضية منزل قيد الإنشاء يعود لعائلة الجبور، في قرية البويب شرقي يطا جنوبي الخليل.وأخطرت أحمد نايف علي كعابنة بوقف العمل بمنزله في منطقة العبادية شرق يطا والمواطن محمد خليل يوسف كعابنة بوقف العمل والبناء بمنزله في منطقة الخروعة ، واستهدفت قوات الاحتلال بالذخيرة الحية منازل المواطنين في تجمع خلة الضبع بمسافر يطا، ما أدى الى تضرر أسطح وجدران أربعة منازل جراء إصابتها بشكل مباشر بالرصاص الحي ، حيث نفذت قوات الاحتلال على مدار عدة أيام تدريبات عسكرية في منطقة “بئر القط” القريبة من تجمع الحلاوة، وفي محيط عدد من التجمعات السكنية في مسافر يطا المهددة بالهدم والتهجير. يذكر أن محكمة الاحتلال العليا كانت قد رفضت في وقت سابق من هذا العام التماسا تقدم به أهالي 12 تجمعا سكنيا في مسافر يطا، ضد قرار الاحتلال إعلان تجمعاتهم مناطق “إطلاق نار”، الأمر الذي سمح لتلك القوات بالاستمرار في تنفيذ تدريبات عسكرية في تلك المناطق على طريق هدم تلك التجمعات وتهجير سكانها. وهاجم مستوطنون الممتلكات الفلسطينية في حي تل الرميدة بالبلدة القديمة في مدينة الخليل , مستهدفين نبعة المياه “العين الجديدة” الأثرية والتي تعتبر ارثاً تاريخياً وتراثياً فلسطينياً هاماً حيث يقوم المستوطنون بشكل دائم ببناء مدرجات حجرية, أو زراعة أشجار أو نصب يافطات إرشادية لتدلل على يهودية المنطقة بهدف تحويلها إلى منتزه قومي يهودي ، كما تم إدراجها على مسارات سياحية للمستوطنين اليهود ، مما يهدد بالاستيلاء عليه

بيت لحم:

أصيب المواطن مصعب عبيات بجروح جراء الاعتداء الوحشي عليه من قبل المستوطنين خلال رعيه للأغنام في أرض له قرب قرية كيسان جنوب بيت لحم

رام الله:

جرفت قوات الاحتلال 6 دونمات من أراضي المواطنين في بلدة نعلين غرب رام الله.قرب الحاجز الذي يمر منه آلاف العمال يومياً إلى داخل أراضي عام 1948.تعود للمواطنين حمدان ووجيه وسامر عميرة، فيما أعلنتها قوات الاحتلال منطقة عسكرية. وأقدم مستوطنون من مستوطنة “عادي عاد” والبؤر الاستيطانية المحيطة بالقرية على قطع 450 شجرة زيتون وفاكهة في سهل ترمسعيا شمال مدينة رام الله في منطقة”سيع” حيث تم قطع200 شجرة زيتون للمزارع طلال جبارة، باستخدام مناشير آلية”، و250 شجرة زيتون وتين وتفاع وأجاص للمزارع محمد السويكي، ودمروا صهاريج المياه، وأتلفوا خطوط الري في المنطقة، كما قطعوا السياج الخاص بالمزرعة.

نابلس:

منعت قوات الاحتلال عمال بلدية سبسطية من استكمال أعمال التنطيف في المنطقة الأثرية ودمرت محتويات عين مياه في قرية دوما جنوب نابلس.حيث دمرت أنابيب المياه فيها والأسلاك الشائكة المحيطة بها، وعاثت خرابا بأعمال الترميم التي جرت مؤخرا في العين.

طولكرم:

اعتدى مستوطنون، بالضرب المبرح على المسن مصطفى حسين محمد فقها (70 عاما)، أثناء تواجده في أرضه الواقعة ما بين بلدته كفر اللبد وقرية شوفة شرق طولكرم.، ما أدى إلى إصابته بكسور ورضوض في مختلف أنحاء جسده.

جنين:

أخطرت سلطات الاحتلال بهدم منزل الأسير أسعد يوسف الرفاعي من قرية رمانة غرب جنين.وأفاد والد الأسير الرفاعي بأن محامي “مركز شكاوى” أبلغه بقرار محكمة الاحتلال هدم المنزل المكون من طابق وتبلغ مساحته 100 متر مربع، ويؤوي سبعة أفراد، مضيفا أن سلطات الاحتلال أمهلته 7 أيام لإخلاء المنزل، ابتداء من اليوم.

سلفيت:

استولت قوات الاحتلال على جرافة تعود للمواطن ناجح سليمان جودة بمنطقة القليعة شرق دير بلوط، كانت متوقفة في أرضه.

الأغوار:

أخطرت قوات الاحتلال ست عائلات بوقف البناء بمنشآتها في خربة حمصة التحتا بالأغوار الشمالية ، حيث شملت الإخطارات حوالي 30 منشأة، بالإضافة إلى تصوير العديد من المنشآت التي أخطرت خلال السنوات السابقة.كما طردت قوات الاحتلال عدة عائلات من مساكنها في خربة حمصة الفوقا لإجراء تدريبات عسكرية في المنطقة، وأخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بوقف البناء في منزل قيد الإنشاء بقرية عاطوف جنوب طوباس . واستولت على جرار زراعي، وصهريج مياه، ومعدات حظيرة أغنام، تعود للمواطنين عودة وأحمد نجادة الكعابنة في قرية العوجا شمال مدينة أريحا. و داهمت قوة مما يسمى “مجلس المستوطنات” برفقة قوات الاحتلال منطقة البسطات المقامة بمحاذاة الشارع الرئيس، قرب قريتي بردلة وكردلة، في الأغوار الشمالية واستولت على جميع الخضار والفواكه المعروضة للبيع.

عن عالم الثقافة

ناصر أبو عون - رئيس تحرير جريدة عالم الثقافة

شاهد أيضاً

رؤى استراتيجية: فلسطين 2022‎‎

بقلم: هاني المصري يعتزم مركز مسارات لأبحاث السياسات تنظيم مؤتمره السنوي الحادي عشر، يومي السبت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *