الرئيسية / شعر / إهداء للمعلمين الشرفاء وهمسة في أذن الحكومات العربية

إهداء للمعلمين الشرفاء وهمسة في أذن الحكومات العربية

د. وجيهة السطل | سورية

   إهداء..إلى جميع المعلمين الشرفاء في مصر وسورية، وجميع ربوع الوطن العربي، في اليوم العالمي للمعلم.

    والمقطع الأخير، همسات في آذان الحكومات العربية
💓💓💓

إنَّ المعلّمَ نِبْراسٌ منَ العِبَر
لكلِّ مَن رغِبُوا إصلاحَ مُنكَسِر

|||
كم ذوَّبَ العلمَ شهدًا في مرابِعِه
بل كم تباسَقَ في واديه من شجَرِ

|||
يسعى ويقرأُ ما يلقاهُ من كتبٍ
كي يستعيدَ رحيقَ العلمِ في زُمَر

|||
كالنحلِ يصنعُ من تَطوافِهِ عسلًا
يُبقي المعلمَ ملءَ السمع والبصر
💐💐💐

كلُّ المناصِبِ أهلوها صنيعَتُه
هذا إمامٌ،وذا يهتمُّ بالأثر

|||
وذاك يبني جسورًا، تعتلي مدنًا
وذا طبيبٌ يسوقُ الخيرَ للبشر

|||
والسابقون إلى الخيراتِ من نُخَبٍ
تَهدي الجموعَ إلى العلياءِ بالعِبَر

|||
طلابُهُ أنجُمٌ في الليلِ مُزْهِرةٌ
تزهو البلادُ بهم مِنْ ماجدِ السِّيَر

💐💐💐

يامَنْ ضَنَنْتُم على التعليمِ في وطنٍ
هلٍّا شرُفتُم بما للعلمِ من وطَر

|||
ترقى شعوب به قد باتَ ديدَنَها
أنَّ المعلِّمَ فيها، جَوهرُ البشر

|||
في كلِّ يومٍ له في العلمِ أسلحةٌ
قد أوصلتْ أممًا بالعلمِ للقمر
💐💐💐

يامن تريدُ عطاءً غيرَ منقطِع
هذا المعلِّمُ ما أغناه مِنْ نَهَر

|||

يُعطي الجميعَ غيوثًا من سحائبِه
فلْتُكرِمُوه غدًا، ما طالَ في العمر

|||

لاتَحرِمُوه شُعاعًا من محبَّتكم
يحمِيهِ من ألمٍ قاسٍ ومِن كدَر

|||
رُدُّوا إليهِ معَ العِرفانِ فرحتَه
لا تترُكوه حديثَ القومِ في سمَر

|||

وكرِّمُوه ففي تكريمِهِ شرفٌ
يرقى بِكُم،مثلَما الأقمارُ بالنظر

|||

يسعدْ بمنحتِه،يجتاحُهُ فَرَحٌ
كالحقلِ بالجَنْيِ،والأطفالِ بالمطر

١٠/١١/٢٠٢٠ م

عن عالم الثقافة

ناصر أبو عون - رئيس تحرير جريدة عالم الثقافة

شاهد أيضاً

عبد العزيز المقالح.. ينعي نفسه

خاص | عالم الثقافة أنا خدين النور أنا هالكٌ حتماً فما الداعي إلى تأجيل موتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *