وصايا

حنان بدران | فلسطين

عكس الريح ..
هذا زمن
نفي العصافير
على أفواه الرماح المكسورة
الأشجار تلوح بأذرعها الشبحية
وأنا أتأمل المياه وهي
تغمر وجهك
الذي كان يوماً منارتي
كأنني وجدتك لأضيعك
ذاهب لمجدك
وأنا أغسل جرحي بالبحر؟
أودعك بغصة
فلحظة عبر كل منا صاحبه
أنارت الدنيا للحظة
كما البرق في ليلة
صيفية
وأمطر سحاب الحب دفئا
وتحولت لعاشقة للمطر
داخل محبرة
لا تتردد في أن تقرأ
قطرات حبري
حتى الحرف الأخير
حين يتلاشى هذا الكون
اترك لك هذه الحروف
كقارب تحملني إليك
دون أن يتبدل شيء
بكل ترانيم قلبي
حين أنتهي
أسّبح جيدا داخل هذه الورقة
أغطس في القاع
العميق بكلماتي
لتراني على قارعة…
رصيف السطور
أرفرف بصمت
كعصفورة الدهشة
وإذا كنت حزينا
أحرق طرف أوراقي
فأحضر فورا إليك
كما تحضر الجنيات
في حكايات جدتي
حين أموت
وحدث أن
مزقت ورقتي بين يديك
غاضبا
وسمعت أنات وجعي
في قلبك
وإن غمرتها وقبلتها بدفء
واحتضنتها بعينيك
أحضر لك أينما كنت
وبأي عصر كنت
ولا بد من أن تشرق
شمس الحب فوق
ناصية قبري في البعيد
وأنا أغسل جرح حزني
على شطآن
تمتد بالمد والجزر
على أخيلة وهبت صدقها
ستسمعني حتى رحل لونها
وباتت شفافة
كالأطياف البعيدة

عن عالم الثقافة

ناصر أبو عون - رئيس تحرير جريدة عالم الثقافة

شاهد أيضاً

ماتزال السنابل تحلم بالحصاد

سمير حماد | سوريا سأظلُّ انتظرك أيتها الأيام القادمة ، فما زال لدي الكثير من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *