الرئيسية / سياسة / السجن رائحة الحب والحبر

السجن رائحة الحب والحبر

بقلم: عيسى قراقع

أخيراً وصلتني رسالة من حبيبتي الأسيرة خولة القابعة في سجن الرملة للنساء “نفي ترتسا”، هربت في كبسولة مع أحد الأسرى الذين خرجوا للعلاج في عيادة سجن الرملة، وهناك يتم تبادل الرسائل بين الأسرى والأسيرات، كبسولات مهربة تكتب على ورق شفاف بطريقة متقنة، كبسولات سرية تتجاوز التفتيشات والإجراءات.
من يحمل كبسولة كمن يحمل قلبه ومشاعره وحياته، الكبسولة روح أو قنبلة مفخخة بالنسبة لإدارة السجون، ومن يلقى القبض عليه حاملاً كبسولة يتعرض للضرب والعزل والعقوبات القاسية.
هي أول رسالة تصلني من خولة بعد اعتقالنا عام 1982، احتضنت الرسالة، انزويت على برشي القابع في إحدى زوايا غرفة رقم 9 في سجن رام الله، كل شيء فيّ ينتفض، أنا الآن في اللقاء العظيم الذي طال انتظاره، أنا الآن معها، أنا الآن الإنسان الذي حاول الجدار أن يمتصه ويسحقه ويبدد عواطفه ويحوله إلى ظلال متنائية، نهض الإنسان مني، عدت مع كلمات الرسالة إلى جامعة بيت لحم حيث كنا ندرس معاً، كنت ألتقيها بين حصة وحصة، بين مظاهرة ومظاهرة، أغازلها تحت ضرب الحجارة، ألاحقها في شوارع مخيم عايدة حيث كنا نسكن، أنتظرها دائماً في إحدى الأزقة.
رسالتها القادمة من سجن الرملة للنساء أعادت روحي إلي، تقول فيها: أنها ما زالت على العهد تنتظرني، وأن هذا السجن لن يدوم، هناك أيام جميلة قادمة، وأنها تحبني وتطلب مني أن أهتم بنفسي وبصحتي.
شعرت أن كل زملائي الأسرى في الغرفة ينظرون إلي، لا يوجد خصوصية في السجن، يراقبون ملامحي كما يراقبون باب الغرفة حتى لا يفتح فجأة على مداهمة وتفتيش من قبل إدارة السجن، حتى مشاعرك ملاحقة على يد هؤلاء السجانين، ولكنني لم أكن معهم، كنت وحدي.
لم أعد أبالي، أنا خارج الجدران الآن، الرسالة أسقطت الحياد بين الجسد والروح، هاأنذا أطير، أمسك بيد الطفولة وأحضنها وأقرأ أمام عينيها أجمل قصائدي، الرسالة أعطتني أجنحة لا يراها السجان، هي قوة الحب العظمى، الجاذبية التي تجعلك تطير وتحلق في سماء أخرى غير مسيجة بالقضبان.
تقول خولة في رسالتها: أنها تقضي ساعات طويلة في القراءة وعقد الجلسات الثقافية وتعلم اللغات، وأنها بخير وصحة جيدة، وجميع الأسيرات الرائعات من حولها؛ ربيحة ذياب ولمياء معروف وزهرة قرعوش وسميحة تايه وعفيفة بنورة ونادية الخياط وروضة بصير وغيرهن من المناضلات، وتقول أن الأسيرات خضن إضراباً عن الطعام لتحسين شروط المعيشة، واستطعن أن ينتزعن الكثير من الحقوق كالعلاج وإدخال المواد والملابس عبر الزيارات، وقالت أنها تحبني كثيراً ولن تنساني أبداً، تشتاق لي ولأيام الدراسة في الجامعة وتشتاق للمخيم.
أنا في خلوة مع حبيبتي داخل سجن رام الله، وفي غرفة عددها (40) أسيراً، لم أعد بينهم الآن، ربما أنا في حديقة أو على شاطئ بحر، ربما أنا معها في حصة الأدب العربي في جامعة بيت لحم، ربما أساعدها في حل امتحان العروض الذي قدمه لنا الدكتور محمود أبو كتة، ربما أساعدها في إعداد بحث عن الحرب في شعر المتنبي، ربما أملأ حقيبتها الجامعية بقناني المولوتوف استعداداً للمظاهرة القادمة بمناسبة ذكرى مذبحة كفر قاسم، تلك المظاهرة التي استشهد فيها صديقي اسحق أبو سرور، وأصيبت خولة بقنينة غاز في جبينها.
أعادتني الرسالة القادمة من سجن الرملة إلى حياتي السابقة، رممت المسافات التي تبدو بعيدة بين الإنسان وحياته الحافلة، انتصرت الرسالة على السجانين، كل شيء فيّ تغير، ذاب صدأ الأيام المتكررة، استنفرت أفكاري الساكنة، ما أقوى الروح وما أجمل الذاكرة.
عدت مع الرسالة إلى المخيم وشوارعه الضيقة، إلى أهلي الفقراء اللاجئين البسطاء، إلى حاكورة “أبو عمشا” حيث كنا ندرس ونخبئ المنشورات تحت حجارة السنسلة.
عدت مع الرسالة إلى أصدقائي كلهم، الأحياء والشهداء، الدفء والحب والقيم السامية، دماء على الأرصفة، أصدقاء تبعثروا بين النكبة والنكسة، بين المنفى والسجن والمقبرة.
أعادتني الرسالة إلى أمي عائشة، كانت تقول لي (الله يجعل خولة من نصيبك)، كانت أمي تغض النظر عن تحركاتنا، ولا تلجأ إلا إلى تلك الفتّاحة (أم جورج) لتقرأ حظي في فنجان القهوة، أمي كانت خائفة، وعندما زارتني في السجن قالت لا تخف، السجن زائل وحياتك هي الباقية.
ها أنا أقرأ الرسالة، وللرسالة رائحة ملح ورطوبة، لها رئة وأنفاس وأفكار وصوت، تمسك يدي، تخرجني من شقوق الجدران، كبسولة نجت من الكمين، اليأس حرّ أحياناً واليقين هو التموج في اللجة العاتية، الرسالة عكازة الصعود إلى النجمة العالية، والحبر هذا الحبر ماء المحاولة والمخيلة.
أتمدد على سرير الرسالة وليس على البرش، من أعطاني هذه القدرة الباطنية أن أكون أنا الآن وأنا الأخرى وأبني جسراً وأكسر الدائرة؟
أسهر في بيت رسالتي، الكلمات غيوم، خريطة مختلفة للفضاء، تعلمت كيف أترك أحزاني تسيل في الينابيع الدافقة، وكيف أقرأ شعر السلام الداخلي وأدخل إلى قلبها من شبك بين جسدينا، ينشق المكان إلى نصفين، الزمن يفرَ من النوافذ المغلقة.
في منتصف الليل أكتب إلى خولة، أنظر إلى وجوه الأسرى النائمين على فرشاتهم مصطفين متلاصقين متداخلين، كل على وجهه تعابير لا تشبه الآخر، هذا الوجه منقبض كأنه في مفاجأة، وذلك مبتسم وادع هادئ كأنه في الجنة، وما بال ذلك الأسير يرطن بشفتيه كأنه يتشاجر مع أحلامه المضطربة؟ ما أصعب النوم في السجن، يتجمع الماضي والحاضر ويصب في عقل الأسير مرة واحدة، كوابيس متناقضة من الذكريات والتوقعات، الخوف والأمل. واليأس واللايقين، همسات خافتة تكتبها أحلام الضحايا وتذوب في الظلمة الحالكة.
الرسالة هي امرأة دخلت السجن، أصدقائي تركوني معها، ابتسموا وتمنوا أن تزورهم حبيباتهم، فكل أسير له حبيبة، وكل أسير له ميعاد ولقاء، ربما يلتقي الأسرى مع حبيباتهم في الأحلام، لهذا يكتبون ويكتبون ويطلقون في صحراء السجن أغنية.
قرأت الرسالة عشرات المرات، رائحة امرأة بين السطور، الانتقال إلى عالم آخر غير عالم الحديد والقضبان، رسالة من لحم ودم، لها صوت وهمس ونجوى وآلام، الرسالة مدت يدها إلي، مشينا معاً، جلسنا تحت تلك الشجرة، وصلنا إلى باب العامود في القدس، اشترينا الكعك المقدسي وصحف الفجر والاتحاد والغد، وعدنا قبل مغيب الشمس.
كتبت لها:
كنت أبحث عنك في ساحة الشبح في سجن المسكوبية، حاولت إنزال الكيس الأسود الذي يغطي وجهي لأراك، وفي إحدى ليالي الشبح غلبني التعب والنعاس، عصفت بي خواطر وأطياف غريبة، لعله في مثل هذه الساعة كان يحب أن أكون معك في حديقة الجامعة، كم الساعة الآن؟ سألت المحقق العراقي أبو نهاد، اندهش المحقق من سؤالي، لا زمن في السجن، لا ليل ولا نهار، حياتك قد توقفت، أنت خارج الزمن، أجاب ذلك المحقق ساخراً: الساعة هي السادسة والثلاثين، وها هي رسالة تصلني من امرأة الساعة السادسة والثلاثين بتوقيت القلب.
لولا الحب لما استطعت أن أكتب ولم أكن أعرف أن رسائلي المهربة إلى حبيبتي خولة في سجن النساء تقرأ أمام كل الأسيرات، كتبت ذلك الأسيرة المحررة نادية الخياط في كتابها “احترقت لتضيء”، قائلة:
أجمل الرسائل التي قرأتها في حياتي رسائل السجين عيسى قراقع من سجنه إلى خطيبته السجينة خولة الأزرق في سجننا، رسائل تشبه الشعر في أسلوبها، فيها كلمات من الغزل لا يشبه أي غزل في الروايات أو دواوين الشعر التي قرأت طوال حياتي، رقي في طرح المواضيع حتى السياسية، وطرحها بانسياب ليس له مثيل، كنا نحسدها عليه لقدرته على كتابة هذا النوع من الرسائل، ننتظر وصول رسائله على أحر من الجمر التي تصل بطرق ليست مباشرة وليست بالطبع عن طريق الإدارة، نتحلق حولها، وتقرأ لنا دون إحراج من محتوى الرسالة لأنها كانت عذبة بكل ما فيها، وكانت ردودها أيضاً على تلك الرسائل لا تقل مستوى عن رسائله، كل منا تقرأ رسائلها الصادرة والواردة لمن ترغب سماعها مبدأنا أن الإدارة تقرأ كل رسائلنا فكيف لنا أن نخفيها عن بعضنا.
في السجن تأتيك أشكال من الوعي والإحساس والتفاصيل الصغيرة المرتبكة نفسياً ووجدانياً ولا تجد أمامك سوى الورقة والكراس والسيجارة والقهوة لتكتب على تجاعيد الهواء المخنوق، وتتنفس لتبعث وتحيا وتقاتل.
ما كتبته لحبيبتي ليس أدب المعتقلات كما يطلقون عليه، إنه أدب الحياة بعد الموت وبعد الحشر، علم آخر ليس ككل العلوم التي تدرس في الجامعات، علم الجدران التي تتكيف على هيئة إنسان في قبو الوقت، قصائد وخواطر وهواجس تتكئ على كلمات مذبوحة وإيقاعات تشبه رفرفة الشهقات، روايات خرجت من تشريح الجسد، لا تتحدث على أسباب الوفاة، وإنما عن الحياة في هذا المستحيل المصهور بالمعدن والقيود وغياب الحبيبات، قال لي الشهيد الأسير خليل أبو خديجة: اكتب ثم اكتب، الكلمات نبوءات، الكلمات كائنات، أن تكتب يعني أنك حر، لكنه سقط شهيداً في تلك الليلة القاتمة.

عن عالم الثقافة

ناصر أبو عون - رئيس تحرير جريدة عالم الثقافة

شاهد أيضاً

رؤى استراتيجية: فلسطين 2022‎‎

بقلم: هاني المصري يعتزم مركز مسارات لأبحاث السياسات تنظيم مؤتمره السنوي الحادي عشر، يومي السبت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *