سياسة

مات خضر عدنان بكرامة

جدعون ليفي – هآرتس
تركت جريمة اغتيال الشيخ خضر عدنان جدلاً واسعاً في الأوساط الإسرائيلية التي لا تزال تدرس سيناريوهات الرد المتتالية الذي كانت قد وعدت به الفصائل الفلسطينية المقاومة. وتقول صحيفة هآرتس العبرية، ان “عدنان كان معتقلاً سياسياً”، مشيرة إلى حديث كان قد جرى بينه وبين أحد الصحفيين “كم من الوزن خسرت؟ أجاب: “لا تسأل كم خسرت، اسألني كم زادت كرامتي”.
النص المترجم:
إذا كان هناك أي شخص في إسرائيل والأراضي التي تحتلها يناسب تعريف المناضل من أجل الحرية، فهو خضر عدنان، الذي توفي ليلة الثلاثاء في سجن إسرائيلي.
لقد كان مناضلاً من أجل حريته وكان مستعدًا للتضحية بحياته من أجلها لأن قلة قليلة منهم فقط هم على استعداد للقيام بذلك. لقد حارب ضد طغيان شرير انتقامي ألقاه طوال سنوات في السجن مرارًا وتكرارًا، دون محاكمة، على أمل تحطيم روحه. حارب من أجل حقه الأساسي في العيش بحرية.
كان عدنان سجينًا سياسيًا بكل معنى الكلمة. لم يتهمه أحد بالإرهاب، وعندما تم اتهامه أخيرًا بشيء (كان في السجن بسبب وفاته) كان ذلك بسبب جرائم صغيرة نسبيًا – العضوية في منظمة غير مشروعة والتحريض.
إذا لم يكن ذلك اعتقالاً سياسياً فما هو إذاً؟
تم وضع أليكسي نافالني قيد الاعتقال الإداري من قبل نظام روسي مستبد 10 مرات بينما تم وضع عدنان قيد الاعتقال الإداري 12 مرة من قبل إسرائيل الديمقراطية. كلا الرجلين كانا معارضين للنظام. لو كان روسيًا أو بورميًا أو أيرلنديًا أو إيرانيًا، لكان ينظر إلى عدنان على أنه مناضل محترم من أجل الحرية، حتى من قبل الإسرائيليين. كفلسطيني كان يعتبر إرهابياً.
أيام عدنان الـ 86 الأخيرة كانت اياماً من التنكيل، مما تسبب له في معاناة لا توصف. لكن كانت هناك أيضًا أيام عار على إسرائيل، بسبب خطابها العام، وإعلامها وحركة الاحتجاج. من سمع عن إضرابه عن الطعام؟ من أبلغ عنها؟ من اهتم؟ سيعاني، سيموت، نحن في خضم معركة من أجل ديمقراطيتنا.
عندما تنفس عدنان أنفاسه الأخيرة – سئمنا منه ومن حربه من أجل الحرية – كان الشيء الوحيد الذي أثار اهتمامنا هو رد فعل الجهاد الإسلامي. لم يتحدث أحد عن دوافعه، أو عدالة قضيته، أو وصمة عار 1000 شخص رهن الاعتقال الإداري أو كيف مات. لم يسأل أحد عما إذا كان يمكن وينبغي منع موته، وبالتالي منع جولة أخرى من القتال في الجنوب.
يقع اللوم على وابل الصواريخ هذه المرة على عاتق الشاباك ومصلحة السجون الإسرائيلية، التي حالت عمدا دون إنقاذ عدنان.
أرادوا أن يموت. إذا لم يكن كذلك، فسيتم نقله إلى المستشفى، كما فعلوا أثناء اضراباته السابقة. لم يكن عدنان يريد أن يموت. لقد أرادوا أن يموت لأنهم رأوا أنه لم يعد أحد في إسرائيل يهتم، لا بحياته ولا بموته.
تركوه يموت وهم يعلمون تمامًا أن موته سيؤدي إلى جولة أخرى من العنف، وحتى في ذلك الوقت لم يحركوا ساكناً.
تابعت اعتقالات عدنان. التقيت بوالده وزوجته وشقيقته في منزله في عرابة أثناء إضرابه عن الطعام الأول. التقيت به في مؤخرة صيدلية في نابلس، بعد إضرابه عن الطعام قبل الأخير. لقد كان رجلاً محطمًا بعد 54 يومًا من الجوع، لكنه مصمم على عدم الاستسلام حتى لو بالغ في أهميته للنضال الفلسطيني: “إسرائيل حولتني إلى رمز – نجحت في إظهار وجهها القبيح”.
تحدث عدنان بلغة عبرية ملونة تضمنت الكثير من “بعون الله” و “تبارك الله”. عندما ذكر لمحققه ذات مرة أنه يأمل أن يرى أطفاله بعون الله مرة أخرى، أجاب المحقق: “الله مشغول الآن في سوريا”.
تناول سجّانو عدنان الشاورما والبيتزا في غرفته بالمستشفى خلال إضرابه السابق عن الطعام، مما تسبب في معاناة شديدة. كم من الوزن خسر؟ أجاب: “لا تسأل كم خسرت، اسألني كم زادت كرامتي”.
الآن، مات بكرامة. المؤسف أن المزيد من الإسرائيليين لم يحترمه كما يستحق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
  https://dewaseo.plantdelights.com/