الرئيسية / ترجمات / ثمار الأمانة il frutto dell’onestà.. Racconto arabo breve
عضو هيئة التدريس بالمعهد العالي للغات بالمنصورة في مصر

ثمار الأمانة il frutto dell’onestà.. Racconto arabo breve

بقلم: عبد الرحمن شمس الدين
ترجمة: أسماء موسى عثمان

أولا – النص باللغة العربية: (ثمار الأمانة.. حكاية عربية قصيرة)

يُحكى أن أميراً شاباً كان يريد الزواج من فتاة على قدر من الأخلاق، فأمر بإصدار مرسوم ملكي يطلب فيه من كل شابة ترغب في أن تكون عروساً من الحضور إلى القصر الملكي البديع يوم غد في تمام الساعة الثامنة صباحاً، جاء اليوم الموعود واحتشدت الفتيات في ساحة القصر كل في أبهى طلة لها، ووقف الأمير وحيّاهن ونادى بهن، وأخبرهن بأنه سيعقد مسابقة ستتوج من تفوز فيها ملكة على عرش قلبه، وبأنه سيعطي كل فتاة منهنّ حوض زراعة فيه بذرة، وطلب من كل واحدة منهنّ أن تعتني بهذه البذرة بطريقتها على أن تعود إلى هنا بعد شهر من اليوم، أخذت الفتيات أصص الزرع وغادرن متفاجآت بهذه المسابقة الغريبة، وكانت من هذه الفتيات فتاة جميلة تُدعى ماريا، واظبت ماريا على سقاية بذرتها وعنايتها بجدٍ لكنها لم تلاحظ نموها طوال الشهر أبداً، فقررت أنها لن تذهب إلى القصر يوم غد لأن بذرتها لم تنمو، إلّا أنّ العمة ديانا أقنعتها بضرورة الذهاب، خاصة وأنها بذلت كل ما يمكنها من مجهود للعناية بهذه البذرة. ذهبت ماريا إلى القصر بحوضها الخالي من النبات، وكلها خجل وهي ترى ما تحمله الفتيات من نباتات مختلفة الأشكال والألوان بأيديهنّ، همّت ماريا بالعودة إلى البيت والدموع تغالبها إلّا أنّ الوزير الذي كان يتجوّل في الساحة طلب منها أن تصعد معه إلى المنصة لتقابل الأمير، ذُهلت ماريا وصعدت معه مضطربة إلى المنصة، حيّاها الأمير وقال: لقد أمرت الوزير بإعطاء كل فتاة منكن حوض زراعة فيه بذرة فاسدة، لأرى ما ستفعلن بها، فاستبدلتنها ببذرة أخرى للفوز بالمسابقة، إلّا أنّ ماريا هي الوحيدة التي منعتها امانتها من فعل ذلك فأبقت الحوض على ما هو عليه، وعليه أعلن الأمير فوز ماريا بالمسابقة وطلبها للزواج منه وسط ذهول الفتايات المخادعات جميعاً.

ثانيا – النص باللغة الإيطالية: ( il frutto dell’onestà .. Racconto arabo breve)

Scritto da:Abdul Rahman Shams Al-Din
Tradotto da :Asmaa Mosa Othman
Si narra che un giovane principe volesse sposare una ragazza di buoni costumi, così ordinò l’emanazione di un decreto reale chiedendo ad ogni giovane donna che voleva essere una sposa di venire domani alle otto del mattino nel magnifico palazzo reale. il giorno promesso venne e le ragazze si radunarono nel cortile del palazzo, ognuna nel suo aspetto migliore.

Il principe si alzò e le salutò e le chiamò, e disse loro che avrebbe tenuto un concorso in cui la vincitrice sarebbe stata incoronata regina sul trono del suo cuore.Il principe disse che avrebbe dato a ciascuna di loro una bacinella in cui vi fosse un seme, e chiese a ciascuna giovane di prendersi cura di tale seme a modo suo, e di tornare qui un mese da oggi.le donne giovani presero la bacinella e se ne andarono sorprese da questo strano concorso e una di quelle ragazze era una bella ragazza,si chiamava Maria,la quale annaffiava diligentemente il suo seme e se ne prendeva cura, ma non si accorse mai della sua crescita per tutto il mese, così decise che non sarebbe andata al palazzo domani perché il suo seme non e` cresciuto, ma la zia Diana l’ha convinta della necessità di andare, soprattutto perché ha fatto ogni sforzo possibile per prendersi cura di tale seme.Maria andò al palazzo con la sua bacinella senza piante, e si vergognò tutta quando vide cosa portavano le ragazze di piante di diverse forme e colori nelle loro mani. Maria stava per tornare a casa e piangeva amaramente , ma il ministro che girovagava per la piazza le chiese di salire con lui sulla pedana per incontrare il principe.Maria fu stupita e salì sul palco confusa.Il principe la salutò e disse: ho comandato al ministro di dare a ciascuna di voi un vaso da fiori in cui c’era un seme marcio per vedere cosa ne fareste, le ragazze l’hanno sostituito con un altro seme per vincere il concorso, ma solo Maria è stata l’unica a cui la sua onestà ha impedito di farlo, quindi lei mantenne il vaso così com’è . E di conseguenza, il principe annunciò la vittoria di Maria al concorso e le chiese di sposarlo tra lo stupore di tutte le ragazze truffatori.

عن عالم الثقافة

ناصر أبو عون - رئيس تحرير جريدة عالم الثقافة

شاهد أيضاً

Dipinti del pittore creativo Hussein Madi ..Celebrare le donne è una equivalenza alla vita

ترجمة للإيطالية: أسماء موسى عثمان المصدر: وكالة الأنباء – عمّان، في 6 يونيو٢٠٢٢ أولا – …

12 تعليق

  1. قصة تربوية جميلة

  2. نسمة عبد الراضي

    جميلة يا دكتور وترجمتك مبسطة وواضحة جدا ،بالتوفيق دائما يارب

  3. Bel racconto prof,dsa

  4. Un racconto bellissimo e una traduzione fantastica prof.ssa

  5. Bellissimo professoressa

  6. بالتوفيق والتقدم لحضرتك دايما

  7. Samia Mahmoud Samiamahmoud@gmail.com

    قصه حلوه جدا يا دكتور أسماء

  8. Habiba Rady Habibarady@gmail.com

    جميله جدا يا دكتور واستفادنا من الترجمة

  9. أمينة عبد الخالق

    حلوه جداااااااااا يا بروف

  10. Meravigliosa

  11. مصطفي السعيد

    Una traduzione perfetta

  12. In bocca al lupo mia cara Asmaa

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *