لاتسأل

موسى محمد دبيش | اليمن
لا تسأل اليتيم عن فقده لأبيه، ولاتسأل الضرير عما أفقده بصره، ولاتسأل المعدم عن كيفية توفير قوت عياله، ولاتسأل الثكلى كيف فقدت ولدها، ولاتسأل الباكي عن سبب بكائه.
لأنك إن سألت فستجد أجوبة مؤلمة، وستجد مرارة في حلق كل واحد منهم، وستقول في بالك بأن ما حدث مع كل منهم لايكفي كتابا واحدا كي يحتوي معاناة كل واحد منهم، وإن دموعهم لن تكفي لتغطية حزنهم.
لذلك تجنب سؤالهم، وأسد إليهم معروفا بقدر استطاعتك، وليس شرطا أن يكون ذلك المعروف رزمة من مال؛ بل قد تكون كلمات نابعة من القلب تشاطرهم مآسيهم بها، أو ابتسامة تقاسمهم إياها تشغل بها حيزا، وتضيئ بها شمعة في غياهب حزنهم وآلامهم تجبر بها خواطرهم .
فطوبى ثم طوبى لمن كان جابرا لخواطر الآخرين.

عن عالم الثقافة

ناصر أبو عون - رئيس تحرير جريدة عالم الثقافة

شاهد أيضاً

الفروق الفردية

موسى محمد دبيش | اليمن قد يراها البعض لفظتين عابرتين ولايعيرهما أي اهتمام.. الفروق الفردية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *