الرئيسية / شعر / ملغى من كتابي

ملغى من كتابي

صبري مقلد | مصر

أَتحسـبُ أنني أقـــوَى لِـهَـجـرٍ
وأمضي راكبـًا ريـحَ الـعـتابِ؟!
|||
فَـلـي قلـبُ مِـنَ البلـلورِ أَنـقَـى
يَشـفُّ عَـنِ الوصالِ بلا احتجابِ
|||
تُـسابقُـني إلى عينيكَ رُوحــي
لِـتخبرَ قبلَ سُـؤلِكَ عَـنْ جوابي
|||
أطوفُ بحـارَ شِـعـرِكَ في خيالي
أُفَـتـشُ عَـنْ رجـاءاتي الـعِـذابِ
|||
أذوبُ إذا سمِعـتُ حفيفَ حرفٍ
يَــــزُفُّ إلـيَّ إشــراقَ الإيابِ
|||
رسمتُـكَ فَـوقَ كُثبانِ انتظاري
منـعـتُ خواطري تمحو انجذابي
|||
ووجـهُـكَ صـارَ في عَينـيَّ بَــدرٌ
تَـوَارَى خـلـفَ شـطـٱن ارتقابي
|||
فأمضي الليلَ في زخَّـاتِ شوقٍ
لـهـا يهـتزُّ قِـنديـِـلُ التَّصابــي
|||
مَتَى تأتي تعانـقُ زهـرَ روضي
فتورقَ كلُّ أغـصاني الـجِدابِ؟!
|||
وتُـولِـمَ قلــبيَ المحرومَ وصـلًا
وتوقفَ سيـلَ ظنِّي وارتـيـابِي؟
|||
سأشعـلُ زيتَ وجدي حينَ تمسي
بــأوديتـي كأطـيــارِ الــرَّوابـي
|||
أُكَـحِّـلُ عــينَ مِـــرٱتـي لَـعـلِّـي
أرانـي عُـدتُ مُـزهِـــرةَ الشبابِ
|||
وأنسـِجُ مِنْ خيوطِ الصُّبحِ ثوبي
أعـطِّـــرُهُ بأنســــامِ السَّـحـابِ
|||
وأهـرِقُ خَـمـرَ عِـشـقي لا أُبالي
على كـتفـيكَ في جَـمـرِ اقترابي
|||
سأبقَى مِـنْ وراءِ الحُلمِ أعـدو
لأرويَ وردَ ثَـغـــرِكَ بالـرُّضـابِ
|||
فَـرفـقـًا في دلالِك حينَ تـأتـي
أخـــافُ بِـأنْ تُـبَـعـثِرَ لي صَوابي
|||
تعـــالَ نُجدِّدُ الصفحاتِ حُـبـًّا
فبابُ الـهجـرِ مُلغـًى في كتابي

عن عالم الثقافة

ناصر أبو عون - رئيس تحرير جريدة عالم الثقافة

شاهد أيضاً

عبد العزيز المقالح.. ينعي نفسه

خاص | عالم الثقافة أنا خدين النور أنا هالكٌ حتماً فما الداعي إلى تأجيل موتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *