الرئيسية / ترجمات / الزهور الضائعة.. قصة إيطالية قصيرة
عضو هيئة التدريس بالمعهد العالي للغات بالمنصورة في مصر

الزهور الضائعة.. قصة إيطالية قصيرة

بقلم الكاتب الإيطالي: ميشيل كوراتولو
ترجمة: أسماء موسي عثمان

الآن يعمل ألبرتو في ميلانو.
لفترة طويلة، منذ أن بدأ ألبرتو العيش مع كارلا، كان بحاجة إلى بعض المال لينفق على احتياجاته، ولذلك عمل بائعًا في متجر في وسط مدينة بريشيا، وهو ليس بعيدًا عن ساحة “دل ميركاتو”.
كان متجرًا قديًما جدًا، كبير، بجدران داخلية مبطنة بالخشب، به زهريات زجاجية كبيرة مليئة بالبصيلات والبذور، مصفوفة بجانب بعضها البعض على الرفوف خلف المنضدة. كان يبيع المتجر الزهور، وكان مملوكًا للسيد باولو جولياني، وهو أحد أقارب ألبرتو.
انتقل جولياني، وهو رجل كبير السن، فجأة من مدينة كومو إلى مدينة بريشيا، وقام بشراء محل بقالة قديم، وحوّله إلى محل لبيع الزهور، وتذكر السيد جولياني ألبرتو، واقترح أن يعمل لديه.
في البداية كان يدير ألبرتو قسم الحسابات فقط، ولكن سرعان ما كرس نفسه أيضًا للزهور،بناءً على دعوة من جولياني نفسه. كان يحب كثيرًا العمل بالورود: كان ينقلها من المستودع إلى فاترينة المحل متابعًا مسار المواسم، يعتني بها، ويشرف على نموها؛ ثم ملأ البرطمانات الزجاجية الكبيرة بالفاصوليا والعدس، كان السيد باولو جالسًا بهدوء عند أمين الخزنة و كان يخدم زبائنه الدائمين، كبار السن مثله الذين منذ افتتاح المتجر، كانوا يتبادلون الحوارات والآن يذهبون إلى المحل كل يوم تقريبًا ،و يشعرون بشيء من الفرح والهدوء.
أحب جولياني ألبرتو وأحب التحدث معه. لكنه لم يتحدث معه قط عن شيء واحد: السبب الذي جعله يغادر مدينته وهو تقريبًا في السبعين من عمره للمجيء إلى بريشيا. أخيرًا ذات مساء في المتجر – كان الهواء دافئًا، وحل الربيع -تمكن ألبرتو من معرفة شيئًا غير متوقع :
“لكن ألم يكن الأمر جيدًا في مدينة كومو ،سيد باولو؟”البحيرة جميلة هذا الموسم” أجاب جولياني:
«لا، ألبرتو. لم يعد بإمكاني البقاء هناك في كومو. وليس فقط لأن زوجتي ماتت،فهناك مناقشات عدة،خلافات كثيرة مع ابن عمي برونو… ». “برونو جولياني الذي يعمل في الصناعة ، صاحب الغلايات؟”
أجاب جولياني: “نحن أولاد عم، و لم نتفق أبدًا ، ولكن في السنوات الأخيرة كان الوضع يزداد سوءًا. لقد استولى على حب الجميع في كومو، حتى أولادي جيوفاني وجياكومو أعجبوا به لأنه غني. لكنني لم أرغب أبدًا في اتباعه، ولم أرغب أبدًا في أن أضع حياتي بين يديه. ولما ماتت أريانا هربت وأتيت إلى هنا “.
“لكنك لا تعيش بمفردك في بريشيا. ألم ينتقل جيوفاني وجياكومو إلى هنا أيضًا؟ سيكون الأمر أفضل قليلاً الآن، أليس كذلك؟ ” أجاب جولياني: “نعم، جاء جيوفاني وجياكومو إلى هنا مع أنشطتهما. لكنك تعلم يا ألبرتو كيف تتغير الأشياء مع تقدمك في السن، حتى الروابط الأقرب تبدو وكأنها تتلاشى: إنهم هنا ، لكنني بالكاد أراهم، ولا أشعر بهم: يبدو الأمر كما لو أنهم بقوا في مدينة كومو . الشيخوخة مفجعة وسيئة يا عزيزي. لحسن الحظ يوجد هذا المكان “.
بعد ذلك بعامين، مات السيد باولو دون أن يسبب إزعاج لأحد، مات في صمت مثلما يذبل النبات الذي لم يجد يدًا ترعاه. دون استشارة ألبرتو ، أغلق أولاده متجر الزهور على الفور ، وبعد بضعة أسابيع، باعوا المبنى إلى وكالة عقارات. تم استبدال متجر الزهور والبذور المبطن بالخشب ببنك من الرخام والزجاج والأسمنت.ثم أوضح أولاد جولياني العجوز لألبرتو أن هذا عمل يجب القيام به بسرعة. بعد أسابيع قليلة من الجنازة ، جاءوا بمبادرة منهم إلى منزل ألبرتو وكارلا في ” فيلادجو فيراري”؛ كانت كارلا هناك أيضًا عندما حضروا. كلاهما في الأربعينيات من العمر، يتسمون بالأناقة وحسن المظهر، يحبون الثرثرة ومتسرعون إلى حد ما، وسرعان ما وصل الاثنان إلى النقطة الحاسمة:”لقد كانت فرصة لا ينبغي تفويتها، ألبرتو. كما تعلم ، المشروع كان تحت نظرنا لفترة من الوقت،لكن لم يكن أبي يعلم، أو ربما تخيل الأمر لكننا لم نخبره بذلك بشكل مباشر حتى لا نضايقه. على كل حال، نحن على يقين من أنه الآن سيكون سعيدًا بنا”»
وبعد ذلك أضاف جياكومو الأصغر «العقارات هى الأمان، أليس كذلك؟ وباختصار، يجب أيضًا إستثمار الأموال لأن بهذه الطريقة فقط يمكن للاقتصاد أن ينمو ويخلق الرخاء، بخلاف الزهور، ألبرتو. هل تفهم الآن لماذا بعنا المحل بهذه السرعة؟”». بينما كان يتحدث معه أولاد جولياني بهذه الطريقة ،كان يفكر ألبرتو في أشياء كثيرة، لكن لم يكن له أي رد فعل حتي ولو قليلة وكانت هذه طبيعته. شعر أنه ليس من العدل أن ينتهي به الأمر مع المتجر بهذه الطريقة، لكن الاثنين لم يعطوه أي خيار.
لقد وافق على كلماتهم تقريبًا دون احتجاج، على الرغم من أنه يشعر بالأسف لأنه اضطر لترك هذا العمل وفقد زهوره. علاوة على ذلك، ماذا كان يمكن أن يقول لهذين الاثنين؟ لم يكن سوى أحد أقارب جولياني، ولم يكن يحب أن يصطدم بأي شخص،ناهيك عن أولاد جولياني. لهذا السبب أيضًا قبل الشيك الصغير الذي وقع عليه جيوفاني في نهاية الاجتماع، لتعويضه ، كما قال:” هذا تعويضًا لك البرتو وفي ذكرى أبي”.
في الواقع، كما تنبأ أولاد جوليان ، نما الاقتصاد وخلق ازدهارًا لدرجة أن الاثنين سرعان ما بدأ السفر حول مدينة بريشيا في سيارات فاخرة.
كما هو الحال دائمًا، حتى بعد ذلك الاجتماع، دعمت كارلا الجميلة البرتو. كان هناك انسجام كامل بينهما. كانت كارلا جميلة، متحمسة دائمًا وفضولية بشأن العالم، وتشارك البرتو في اختياراته .لقد سعوا عمدًا إلى الحصول على وظائف هادئة وسلمية، حيث يعمل هو في محل بيع الزهور وكانت هى بائعة في محل للأعشاب الطبية في مركز تجاري “بريشيا مارت” في سان بولو، لأنهم أرادوا بناء مستقبل مختلف عن ذلك الذي يطمح إليه الجميع تقريبًا في مدينتهم حيث يعيش بقية العالم من حولهم في دوامة البحث عن المال.كم مرة ضحك ألبرتو وكارلا على أولئك الذين قضوا وقتهم فريسة لأحلام الثروة؛حيث يترددون على مقهى “زانارديلي” وميدان “أرنالدو” ويذهبون إلى معارض الأزياء ، ويرتدون دائمًا أحدث صيحات الموضة ؛ فكانوا مثل المجانين المهووسين.
فقد ألبرتو وظيفة الزهور، وبعد وقت قصير، بدأ المال ينتهي، لكن كانت كارلا إلى جانبه دائمًا. بعد الاجتماع مع جيوفاني وجياكومو كانت أيضًا تواسيه في محنته وتقول له:«لا تقلق ألبرتو،انت ابليت حسنًا،لا جدوى من الاحتجاج أمام هؤلاء الناس. سترى أن الشر الذي فعلوه بك وبباولو جولياني سيسقط عليهم ».ابتسم ألبرتو لسذاجة رفيقته.
كان منزعجًا من الاعتراف بذلك، لكنه وجد صعوبة في العثور على الشر الذي يمكن أن يقع حقًا على أولاد باولو جولياني. بعد أن جمعوا الأموال من بيع محل الزهور، قادوا الآن سيارات فخمة، وبصحبتهم الفتيات الفاتنات،إذا أين هو الشر الذي أصابهم؟!.
لم يكن “ألبيرتو” متأكدًا مما إذا كان هذا هو نموذج مدينة كومو المثالي. من المؤكد أنه كان يعلم أن هذا هو المثل الأعلى لمدينة بريشيا: ملابس باهظة الثمن ومحركات السيارات ذات الإزاحة المرتفعة. ركب ألبرتو وكارلا معًا على الدراجة.لكن كارلا أصرت:”انتظر وسترى أن “الكارما”ستقودهم عاجلاً أم آجلاً إلى الخراب. سترى أنهم في هذه الحياة أو في أخرى سيدفعون ثمن ما فعلوه. لأن في دورة الوجود، يجب السعي وراء الكمال الداخلي،و إذا جعلت نفسك عبدًا للمال في هذا العالم يمكن أن يفقدك بالتأكيد كل ما هو آت “.
لم يكن ألبرتو سعيدًا عندما ألقت كارلا هذا الحديث. كانت تلك هي النقطة الوحيدة التي لم يتفق معها في كثير من الأحيان، على الرغم من أنه لم يخبرها بصراحة. لم يحب ألبرتو التجاوزات الروحانية لكارلا.ليس لأنه لم يفهمها، ولكن لأنها ضد إحساسه الشخصي بالتوازن وخطته السلمية للصفاء.فهو يحب قراءة رواية ومشاهدة فيلم وركوب الدراجة،يحب أن يمارس هذه الأشياء،والتصوف الشرقي يضايقه .
لكن كارلا طبيعتها هكذا: في بعض الأحيان كانت تنغمس في عواطف مفاجئة، ولم يكن لدى ألبرتو الطاقة ولا الإرادة لتغييرها. كانت كارلا تتمتع بجمال خلاب.
في بعض الأوقات، كانت تقرأ مؤخرًا كتباً باهظة للغاية بالنسبة لألبرتو، غالبًا ما كانت تقابل راجيف، وهو هندي معروف بالتنوير، ومعه مجموعة من أتباعه، الذين التقت بهم في “بريشيا مارت”.خلال اجتماعاتهم ، فضل ألبرتو البقاء في المنزل أو أن يكون بمفرده. مرة واحدة فقط ألقى نظرة على راجيف وبدأ في القلق. في أحد أيام الصيف، غادرت كارلا المنزل في وقت مبكر من بعد الظهر، وأخبرته أنها ستعود قريبًا. بدلا من ذلك، كان الوقت بعد منتصف الليل دون أن تعود.
أخذ ألبرتو دراجته ليذهب للبحث عنها. لقد جاء تحت النافذة في الطابق الأرضي لمنزل قديم في وسط المدينة، خلف سان فاوستينو، حيث كان يعلم أن مجموعة راجيف تجتمع هناك .كانت النافذة مفتوحة على مصراعيها بسبب الحر، وكانت الأصوات تخرج مميزة في صمت الليل. نظر ألبرتو إلى الداخل ورأى رجلاً ممتلئ الجسم يرتدي ملابس بيضاء. بعيون نصف مغمضة ولهجة أجنبية متحدثًا إلى المجموعة.
من بين الحاضرين، في الغرفة المليئة بالدخان، كانت كارلا، الجميلة، تحدق فيه بسحر، بنظرة إعجاب، عيناها تنظر في عينيه، وتنجذب له بشدة، صامتة ومبللة بالعرق.ظل ألبرتو بلا حراك وصامت، لم يدخل المنزل. لم يراه أحد، لقد استمع إلى خطابات راجيف لبضع دقائق.تلك الأحاديث التي كانت ترددها كارلا باستمرار:سلسلة الوجود،الحياة مليئة بالأوهام،الكمال الداخلي، التوازن الجديد،نيرفانا. عاد إلى المنزل في صمت، مع صورة كارلا في ذهنه وهي تنظر بإعجاب ملاحظ إلى راجيف.وصلت في صباح اليوم التالي،و منذ تلك اللحظة تغيرت كارلا بسرعة بشكل قاسي،حيث اتفاق الماضي الذي كان بينهم تحطم.
قالت له كلمات تواسيه، ثم اخبرته بعدم صبرها علي العيش معه، وأخيراً الاحتقار. أخبرته كارلا، الحلوة، أنها لبعض من الوقت لم تعد تعتبره رجلاً ، رغم أنها استمرت في العيش معه في حب.
اتهمته بأنه لم يعد الرجل المثالي لها ولا يدعم بحثها عن المطلق. اعترفت بأنها لا ترى أي خطأ في حب الآخرين في نفس الوقت الذي كانت تحبه فيه. استمع ألبرتو في رهبة، مع اندهاش أكثر فأكثر لكل كلمة تنطقها. كالعادة لم يرد. لم يكن يعرف ماذا يقول.
غادرت كارلا المنزل دون العثور عليها.مرت عدة أشهر. بدأ ألبرتو العمل مرة أخرى. لا مزيد من الزهور الآن: لقد ضاعت الزهور ، ولم يعد قادرًا على الاعتناء بها كسابق عهده. كان لديه وظيفة كاتب في شركة في ضواحي ميلانو، بالقرب من شارع مونزا. لقد دخل الدوامة دون أن يتمرد. استيقظ في الصباح الباكر، وحيدًا ، في منزل في بريشيا الذي تركته كارلا، وركض إلى المحطة. كان يعمل في عجلة من أمره. كان يأكل القليل جدًا أثناء السير. استأنف العمل وعاد إلى مدينة بريشيا.
في بعض الأحيان، كان يظل في المكتب لوقت متأخر من المساء، كان يركب آخر قطار ركاب في منتصف الليل من محطة ميلانو” المركزية ” أو محطة “لامبرات”. دائمًا في عجلة من أمره، دائمًا وحيدًا، لا يتحدث أبدًا مع أي شخص. عندما نزل من القطار وأسرع عبر ردهة محطة بريشيا، بالكاد كان لديه الوقت لإلقاء نظرة على أولئك الذين أمضوا الليل هناك.
رجال ونساء بدون حياة يستلقون على مقاعد خرسانية محملين بأكياس من البلاستيك القذر. مجموعة من المواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي نائمين ثم فتحوا عيونهم الكبيرة لينظروا إليه وهو يلمسهم برفق أثناء مروره بجوارهم. وهناك أيضًا شباب يشخرون في الزوايا وبجانبهم كلاب صلعاء كبيرة وزجاجات نبيذ ممزقة. نظر إليهم ألبرتو وهرب بعيدًا. فكر في الزهور الضائعة. ودخل في منطقة مظلمة.
وبعد قليل، بينما كان يسارع إلى محطة ميلانو “المركزية” للحاق بقطار المساء للذهاب إلى المنزل، رأى كارلا ، الجميلة. من ناحية أخرى، لم تستطع رؤية ألبرتو ، الذي اختبأ في الوقت المناسب حتى لا تراه.
الغريب أنها لم تكن مع راجيف ولا مع أحد أتباعه. كانت مبهرة ، بلون شعر جديد، تسريحة شعر أخرى، ترتدي أحدث صيحات الموضة،نحيفة، تكاد تكون مثالية. رافقها رجل طويل ومميز، وسيم أيضًا ولكن ينظر إليها بِوَجْهٍ عَبُوسٍ.تعرف عليه ألبرتو: كان جياكومو جولياني. تتبعهم ألبرتو بنظراته،كانوا يركضون ويتشاجرون بضراوة ، وبجنون، ويتجادلون. يختفي الفرح من وجوههم. لا يشعرون بالسعادة ويتعاملون مع بعضهم البعض بقسوة،وفتور، واستياء. تائهين في الدوامة.

عن عالم الثقافة

ناصر أبو عون - رئيس تحرير جريدة عالم الثقافة

شاهد أيضاً

المكافأة

حسان علي | سورية تمضي به الأيام كسلحفاة عجوز، لا جديد تحت شمس حياته الرتيبة، …

13 تعليق

  1. جميلة جدا يا دكتور ،دوام التوفيق لحضرتك

  2. In bocca al lupo prof, ssa Asmaa

  3. جميلة يا دكتور ، اسلوب حضرتك الجميل والمبسط في الترجمة ،دوام التوفيق لحضرتك

  4. حلوه جدا جدا الترجمه يا دكتور

  5. شيماء عبد الرحيم Shiammaadbelrehem@gmail.com

    ترجمه رائعه كالعاده بالتوفيق دايما

  6. نجوي حسن Gagwahassan44@yahoo.com

    ما شاء الله جميل يا دكتور ربنا يوفقك ومن نجاح لنجاح

  7. ما شاء الله جميل جدا بالتوفيق دايما يا رب ليكي

  8. جميلة جدا جدا يا دكتور وفيها معاني كتير وأسلوب حضرتك سلس كالعادة

  9. بالتوفيق يا دكتور أسماء دايما

  10. اسماء محمود

    قصة تحمل معاني عديدة

  11. برافو ،استمر

  12. روعة يا دكتور

  13. قصة روعة يا دكتور وتحمل في طياتها معاني كثيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *