الرئيسية / ترجمات / Dipinti del pittore creativo Hussein Madi ..Celebrare le donne è una equivalenza alla vita

Dipinti del pittore creativo Hussein Madi ..Celebrare le donne è una equivalenza alla vita

ترجمة للإيطالية: أسماء موسى عثمان

المصدر: وكالة الأنباء – عمّان، في 6 يونيو٢٠٢٢

أولا – النص باللغة الإيطالية:

Dipinti del pittore creativo Hussein Madi
Celebrare le donne è una equivalenza alla vita.
Oman, il 6-6-2022
Tradotto da: Asmaa Mosa Othman
Il pittore libanese Hussein Madi lavora nei suoi dipinti sui temi delle donne, degli uccelli, delle case e degli alberi, legandoli come vocabolari indivisibili.
La mostra di Madi, ospitata dalla mostra d’arte “Nabad”con il titolo “Celebrare la donna ”, comprende più di trenta dipinti, alcuni dei quali eseguiti con colori acrilici su tela e carta, altri secondo la tecnica grafica, ma tutti confermano lo stile conosciuto del pittore creativo Madi.
Madi, nato in Libano nel 1938, crede che ogni cosa in natura, sia essa un uccello, una persona o un albero, porti in sé una struttura propria che non cambia.Ha aggiunto che la sua visione per la sua opera d’arte si basa sulla conservazione di questa struttura che non può perdere la sua identità per quanto sia soggetta a cambiamenti nella sua posizione, colore, forma o dimensione.
Le opere e le formazioni dell’artista appaiono sulle superfici dei dipinti, come la tendenza all’astrazione pur conservando l’identità visiva della forma, mescolando in ciò tra l’arte della decorazione e colori allegri e tra la geometria con i suoi angoli acuti e ciò che contiene di triangoli, quadrati e cerchi.Tutto ciò è realizzato dall’artista secondo chiari limiti cromatici, dove il colore mantiene la sua stabilità all’interno della forma e si accosta ad altri colori, ma non si sovrappone ad essi, e la sua identità visiva di base non si perde.
La mostra comprende disegni di molte figure femminili appartenenti a culture diverse, come risulta dalle forme dei loro abiti e scarpe.i disegni delle donne sono secondo una visione cromatica che fa affidamento sulla gioia e sullo stupore poiché i colori imitano il vocabolario della natura.
Nel suo disegno della donna, Hussein Madi cerca di mettere in evidenza anche l’ambiente avvolgente della donna:la fattoria, la casa, la terra, ecc… C’è la donna che è sdraiata sul divano, e c’è la donna moderna che indossa abiti moderni, e c’è la donna di mezza età, e la donna che tiene un rotolo di tabacco e sembra in uno stato di attesa. Il pittore è generalmente desideroso di celebrare le donne come simbolo di vita, amore e donazione.
Nel suo dipinto raffigurante un uomo a cavallo, Madi si affida al blu, all’arancione e al verde, il che rende la scena confortevole per gli occhi e da all’anima una sorta di vitalità e movimento,poiché il verde e` distintivo ed anche il colore del cavallo, briglia e uomo.
Per quanto riguarda il dipinto che incarna le fattezze del gallo, il pittore eccelle nel disegnare forme geometriche che si sovrappongono e crescono dalla profondità del dipinto per incorniciare la forma generale del gallo, con l’adozione di colori diversi e belli che approssima i colori di questo uccello nella realtà. Allo stesso modo, lo spettatore può vedere quel dipinto in cui il pittore raffigura un toro come simbolo di forza.
In altri dipinti, Hussein Madi disegna la casa, che è in armonia con l’ambiente circostante come se ne facesse parte, sottolineando l’idea di armonia tra l’uomo e ciò che lo circonda, e di riconciliazione con le componenti della natura,alla luce dei mezzi che l’uomo inventa per vivere e progredire.

La biografia di Hussein Madi:
Hussein Madi è un pittore e scultore libanese.Ha studiato pittura, scultura e incisione a Beirut presso l’Accademia libanese di belle arti dal 1958 al 1962,poi trasferitosi a Roma per studiare all’Accademia di Belle Arte, ha vissuto tra queste due città tra il 1973 e il 1986. Ha condotto ricerche avanzate sul patrimonio culturale arabo ed egiziano a Roma, poi è tornato in Libano nel 1986, ed è diventato professore .all’Istituto di Belle Arti del Libano, ed ha esposto le sue opere in Europa dal 1965
Ha esposto le sue opere in molti musei internazionali come il British Museum e la Biennale di Venezia e il Museo di Ueno a Tokyo.

ثانيا – النص باللغة العربية

لوحات حسين ماضي.. الاحتفاء بالمرأة كمعادل للحياة

يشتغل التشكيلي اللبناني حسين ماضي في لوحاته على موضوعات المرأة والطيور والبيوت والأشجار، رابطًا بينها كمفردات لا تقبل التجزئة.

ويضم معرض ماضي الذي يستضيفه جاليري نبض بعنوان “احتفاء بالمرأة” أكثر من ثلاثين لوحة منها ما نُفذ بألوان الأكريليك على القماش والورق، ومنها ما جاء وفق تقنية الجرافيك، لكنها بمجموعها تؤكد أسلوب الفنان وبصمته التي عُرف بها.

يرى ماضي المولود في لبنان عام 1938 أن كل شيءٍ في الطبيعة، سواء كان طيرًا أو إنسانًا أو شجرةً، يحمل في داخله بنيةً خاصةً به لا تتغير. مضيفًا أن رؤيته لأعماله الفنية تقوم على الحفاظ على هذه البنية، التي لا يمكن أن تفقد هويتها مهما تعرضت إلى تبدلات في وضعها أو لونها أو شكلها أو قياسها.

وتَظهر على أسطح اللوحات اشتغالات الفنان وتكويناته، حيث الميل إلى التجريد مع الحفاظ على الهوية البصرية للشكل، مازجًا في ذلك بين فن الزخرفة والألوان المبهجة وبين الهندسة بزواياها الحادة وما فيها من مثلثات ومربعات ودوائر.. كل ذلك يصنعه الفنان وفق حدود لونية واضحة، حيث يحافظ اللون على استقراره داخل الشكل وهو يتجاور مع ألوان أخرى، غير أنه لا يتداخل معها، ولا تضيع هويته البصرية الأساسية.

يتضمن المعرض رسومات للعديد من الشخصيات النسائية التي تنتمي لثقافات مختلفة، كما يظهر من أشكال ملابسها وأحذيتها، وفق رؤية لونية تعتمد الإبهاج والإبهار، إذ تحاكي الألوان ما في الطبيعة من مفردات.

وفي رسمه للمرأة يحاول الفنان أن يُبرز محيطها الحاضن أيضًا: المزرعة، البيت، الأرض، إلخ… فهناك المرأة التي تتمدد على الأريكة، وهناك المرأة العصرية التي ترتدي ملابس حديثه، وهناك المرأة متوسطة العمر، والمرأة التي تحمل لفافة من التبغ وتبدو في حالة انتظار.. ويحرص الفنان عمومًا على الاحتفاء بالمرأة كرمز للحياة والحب والعطاء.

وفي لوحته التي تصور رجلاً يعتلي صهوة حصان، يعتمد ماضي على الأزرق والبرتقالي والأخضر، وهو ما يجعل المشهد مريحًا للبصر ويبث في النفس نوعًا من الحيوية والحركة، فحدود الأخضر مميزة، وكذلك لون الحصان واللجام والرجل.

أما اللوحة التي تجسد ملامح الديك، فيبرع الفنان فيها في رسم الأشكال الهندسية التي تتداخل وتنمو من عمق اللوحة لتؤطر حدود الشكل العام للديك، مع اعتماد ألوان متنوعة وجميلة تقارب ألوان هذا الطير في الواقع. ومثلها يمكن للمشاهد رؤية تلك اللوحة التي يصور فيها الفنان الثور رمزًا للقوة.

وفي مجموعة أخرى من اللوحات، يرسم ماضي البيت الذي يتآلف مع محيطه كأنه جزء منه، في تأكيد على فكرة الانسجام بين الإنسان وما حوله، والتصالح مع مكونات الطبيعة رغم ما قد يبتدعه الإنسان من وسائل للعيش والارتقاء.
سيرة حسين ماضي:
حسين ماضي رسام ونحات لبناني درس الرسم والنحت والنقش في بيروت في الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة من 1958 إلى 1962 ، ثم انتقل إلى روما للدراسة في أكاديمية الفنون الجميلة ، وعاش بين هاتين المدينتين بين العامين 1973. 1986 أجرى بحثًا متقدمًا في التراث الثقافي العربي والمصري في روما ، ثم عاد إلى لبنان عام 1986 ، وأصبح أستاذاً في معهد الفنون الجميلة في لبنان ، وعرض أعماله في أوروبا منذ عام 1965.
عرض أعماله في العديد من المتاحف العالمية مثل المتحف البريطاني وبينالي في مدينة البندقية ومتحف أوينو في طوكيو.

عن عالم الثقافة

ناصر أبو عون - رئيس تحرير جريدة عالم الثقافة

شاهد أيضاً

سوريا المغدورة: الفظائع والحرب وفشل الدبلوماسية الدولية

إعداد وترجمة: د. إيمان الطحاوي هذا كتاب فريد في مادته، وتوقيته. إنه كتاب جاء في …

5 تعليقات

  1. دوام التوفيق والنجاح يا دكتور

  2. سامية عبد العزيز

    اختياراتك قمة في الروعة يا أسماء ،بتختاري الشيء الذي يجذب القارئ الايطالي

  3. منى عبد الوهاب

    ممتازة يا أسماء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *